fbpx

7 نقاط توضح الفرق بين عسل المانوكا والعسل العادي!

7 نقاط توضح الفرق بين عسل المانوكا والعسل العادي!

ما هو الفرق بين عسل المانوكا والعسل العادي؟ وأيهما أفضل؟

 

الفرق بين عسل المانوكا والعسل العادي يثير حيرة العديد عند اختيارهم إدخال العسل الى نظامهم الغذائي.

حيث هناك أنواع مختلفة من العسل، وتأتي من مصادر وأشكال مختلفة من جميع أنحاء العالم، ومعظمها ذو مذاق حلو و قوام غليظ.

وتكثر هنا التساؤلات عن مميزات وفوائد  كل منهما لصحة الانسان.

وسنتناول في مقالنا هذا عن أكثر سؤال يراودك عزيزي القارئ عن الفرق بين عسل المانوكا والعسل العادي.

ما مميزات كل منهما؟ أيهما أفضل لصحتك؟

 

 

الفرق بين عسل المانوكا والعسل العادي

 

الفرق بين عسل المانوكا والعسل العادي من حيث المصدر

 

يشتهر العسل العادي أنه مستخلص من خلايا النحل المتغذي على رحيق الأزهار المتنوعة مثل البرسيم، عباد الشمس، أو غيرها من الأزهار.

بينما عسل المانوكا يتم انتاجه من النحل المتغذي على رحيق شجر المانوكا المتوفرة فقط في أستراليا، و نيوزيلندا؛ لهذا يعتبر نادراَ وأكثر تكلفة من العسل العادي.

ومن الجدير بالذكر أن العسل العادي يتم بسترته باستخدام حرارة عالية ثم تبريده سريعاَ، وذلك للتخلص من الخميرة، واعطائه لون شفاف وقوام خفيف.

بينما عسل المانوكا لا تتم عملية بسترته، ويبقى محتفظاَ بقوام غليظ غير قابل للفرد بسهولة،ولون داكن عن بقية أنواع العسل.

 

المواد الفعالة في عسل المانوكا والعسل العادي

 

قبل معرفة الفرق بين عسل المانوكا والعسل العادي لابد من الحديث عن مكونات كل منهما من المواد الفعالة.

حيث يحتوي عسل النحل العادي على أكثر من 300 مكون مختلف، تتفاوت كمياتهم من نوع لآخر،قد يحتفظ بأغلبها العسل الخام الغير معرض لعمليات البسترة بالحرارة العالية.

ومن ضمن مكونات العسل العادي التالي:-

  • الكربوهيدرات
  • الفركتوز، والجلوكوز
  • الأحماض العضوية (إعطاء العسل طعم حامض)
  • المعادن
  • (B1، B2، B3، B6، E، C)الفيتامينات وتشمل فيتامين
  • الحديد
  • الكالسيوم

وتعتبر معظم هذه المكونات مضادات للأكسدة مسئولة عن فاعلية العسل العادي، بالإضافة لاحتواء العسل على مادة الهيدروجين بيروكسايد المضادة للبكتيريا، لكن في حالة بسترته تفقد هذه المادة فعاليتها بسبب الحرارة الشديدة.

 

أما عسل المانوكا فهو غني بهذه المادة، ولا يتعرض لحرارة ويفقدها، بالاضافة لاحتوائه على مادة الميثيل جلايوكسال المسئولة عن خصائصه المضادة للبكتيريا والميكروبات.

كما أنه غني بمركب الليبتوسبيرين، والعديد من الفيتامينات المضادة للأكسدة.

 

 

الخصائص العلاجية لعسل المانوكا والعسل العادي

 

يشتهر العسل منذ القدم باستخدامه لأغراض علاجية، سواء لعلاج الأمراض الجلدية،أو استخدامه في وصفات للبرد، أو من أجل زيادة الخصوبة.

لكن هل كل عسل يضمن لك أن تحصل على هذه الخصائص العلاجية من خلاله؟

بالطبع لا، فهناك أنواع من العسل تجارية، لا تحتوي على نسبة عالية من المواد الفعالة، والبعض الآخر يعتبر مصدر لجميع الخصائص العلاجية التي تحتاجها ومن ضمنها عسل المانوكا الفريد.

 

 

الفرق بين عسل المانوكا والعسل العادي في الخصائص العلاجية

 

عند الحديث عن الفرق بين عسل المانوكا والعسل العادي لابد من ذكر أهم الاستخدامات الطبية لهما، فنجد العسل العادي الغير مبستر غني بمادة الهيدروجين بيروكسايد.

وتعتبر هذه المادة مضادة للبكتيريا، وتساهم في التئام الجروح، والحروق.

كما يساهم العسل العادي الخام في التخفيف من التهاب الحلق، وبعض الدراسات أثبتت فعاليته في قمع الجوع.

أما عن فوائد عسل المانوكا؛ نظراَ لاحتوائه على مادة الميثيل جلايوكسال المضادة للبكتيريا، وغناه بمضادات الأكسدة  فقد أثبت فعاليته من خلال:-

 

  • معالجة الجروح والتسريع من التئامها دون حاجة للمضادات الحيوية.
  • علاج الالتهابات الجلدية بسبب لدغ الحشرات، الحروق، أو الحساسية.
  • يساهم في العناية بالبشرة من خلال ترطيب البشرة الجافة، وتخفيف الندوب، والتجاعيد من خلال تحفيز الكولاجين.
  • وأثبت عسل المانوكا فاعليته في التخفيف من السعال ونزلات البرد، والعمل على زيادة مقاومة الجسم للأمراض.
  • كما يحسن عسل المانوكا من عملية الهضم، ويساعد في التخلص من قرحة المعدة، والتهابات القولون العصبي.
  • يعتبر عسل المانوكا مغذيا رائع للشعر، للتنعيم والتخلص من القشرة بخلطه مع زيت جوز الهند.

 

 

محاذير استخدام كل من العسل العادي وعسل المانوكا

 

على الرغم من مأمونية كل من عسل المانوكا والعسل العادي،؛ إلا أنه هناك محاذير لتناول كل منهما حيث:-

يمنع استخدامهما للأطفال أقل من عمر 12 شهر منعا لحدوث التسمم.

وينصح باستخدامهما باعتدال لدى مرضى السكري.

ويحذر تناولهما لمرضى الحساسية من حبوب اللقاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *