fbpx

الفرق بين عسل المانوكا وعسل الجارا

الفرق بين عسل المانوكا وعسل الجارا

 

ما هو الفرق بين عسل المانوكا وعسل الجارا ؟

 

الفرق بين عسل المانوكا وعسل الجارا يثير حيرة العديد من محبي تناول العسل ذو الخصائص العلاجية، فكلاهما يتمتع بخصائص فريدة ، ومكونات ذات تأثير علاجي.

لكن قد تتفاوت قوة هذه الخصائص بين عسل المانوكا، وعسل الجارا، ويمتاز كل منهما بصفات تميزه عن الآخر.

فما هو الفرق بين عسل المانوكا وعسل الجارا؟ وأيهما أكثر فائدة؟ هذا ما سنجيب عنه في مقالنا المميز عن الفرق بين عسل المانوكا وعسل الجارا.

الفرق بين عسل المانوكا وعسل جارا من حيث المصدر

تعتبر أستراليا، ونيوزلندا الموطن الأصلي لعسل المانوكا؛ حيث يتم الحصول عليه من رحيق ازهار شجرة المانوكا، أو ماتعرف بشجرة الشاي.

بينما تشتهر أستراليا الغربية، و بعض مناطق جورجيا بأنهما الموطن الأصلي لصناعة عسل الجارا؛ حيث يتم انتاجه من رحيق أزهار شجرة الجارا، التي تعرف باسم الأوكالبتوس.

 

 

عسل المانوكا وعسل جارا من حيث الخصائص الفيزيائية

يتمتع كل من عسل المانوكا وعسل الجارا بخصائص فيزيائية فريدة من حيث اللون، القوام، والطعم تجعل لكل منهما ميزة مختلفة عن الآخر.

نجد عسل المانوكا يتميز بقوام أكثر لزوجة من عسل الجارا، ولونه مائل للبني الداكن.

بينما يشتهر عسل الجارا بلونه العنبري المائل للكراميل.

ومن حيث المذاق فيتفوق عسل الجارا بطعمه الحلو الممزوج بنكهة الشعير، نظراَ لاحتوائه على نسبة أعلى من الفركتوز؛ بينما يتميز عسل المانوكا بطعمه المر قليلا، القريب من المعادن.

 

الخصائص الكيميائية بين عسل المانوكا وعسل الجارا

يتفق كل من عسل المانوكا وعسل الجارا بتمتعهما بخصائص علاجية، بسبب غناهما بالعديد من المركبات ذات فعالية ضد الميكروبات والجراثيم.

لكن قد يختلف تركيز هذه الخصائص العلاجية فيما بينهما، ويعود ذلك لاحتواء كل منهما على مواد فعالة مختلفة.

فنجد عسل المانوكا يتمتع بخصائص مضادة للميكروبات، والبكتيريا.

بينما يتفوق عليه عسل الجارا بغناه أيضاَ بخصائص مضادة للفطريات بالإضافة الى خصائصه المضادة للميكروبات والبكتيريا.

وأثبتت الدراسات أن عسل الجارا غني بمضادات الأكسدة أكثر بثلاث مرات من عسل المانوكا.

ويشترك كل منهما في اعتبارهما عسل نقي بنسبة 100٪ مع عدم وجود إضافات للحفاظ على النكهة الطبيعية والخصائص الشفائية.

فوائد عسل المانوكا وعسل الجارا

الفرق بين عسل المانوكا وعسل الجارا في الاستخدامات العلاجية يعود للمواد الفعالة الغني بها كل منهما.

يشترك عسل المانوكا وعسل الجارا باحتوائهما على المعادن والفيتامينات، ومضادات الأكسدة.

لكن نجد أن عسل المانوكا غني بمادة الميثيل جلايوكسال، التي تعود اليها الخصائص المضادة للبكتيريا والميكروبات.

بينما عسل الجارا يحتوي على مادة الهيدروجين بيروكسايد ذات الخصائص المضادة للفطريات، البكتيريا، والميكروبات.

الفرق بين عسل المانوكا وعسل الجارا في الاستخدامات الطبية

يتميز عسل الجارا بقدرته على تعزيز ودعم الجهاز المناعي ؛ ويعود هذا لأنه غني بمضادات الأكسدة بثلاث مرات من عسل المانوكا.

لكن وجود مادة الميثيل جلايوكسال المضادة للبكتيريا، والميكروبات في عسل المانوكا، تجعله أكثر تعزيزاَ، ودعماَ للجهاز المناعي في الجسم.

ويمتاز كل من عسل المانوكا وعسل الجارا بقدرتهما على علاج الحروق والالتهابات الجلدية، التي تتضمن القروح الجلدية، القدم السكرية، والهربس.

ولكن قوام عسل الجارا الخفيف، وخصائصه المضادة للفطريات، والمضادة للأكسدة تجعله يتفوق على المانوكا.

كما يعمل عسل الجارا على تجديد خلايا الجلد، وتحفيز إنتاج الكولاجين، والإيلاستين.

وأثبت كل من عسل المانوكا وعسل الجارا فعاليتهما في علاج مشاكل الجهاز الهضمي، وعلاج تقرحات المعدة؛ وذلك لخصائصهما المضادة للبكتيريا.

وفيما يتعلق بفوائدها لعلاج مشاكل الجهاز التنفسي من كحة والتهاب في الحلق، فقد أثبت عسل المانوكا تفوقه هنا بخصائصه المضادة للبكتيريا بسبب مادة الميثيل جلايوكسال.

ويفضل استخدام عسل الجارا كغرغرة لعلاج التهاب الحلق.

ويصنف عسل المانوكا بأنه أغني بمستويات الغلوكوز من عسل الجارا، بينما يتميز عسل الجارا باحتوائه على فركتوز أكثر، لهذا يعتبر عسل الجارا آمن للاستخدام لمرضى السكري.

 

الفرق بين عسل مانوكا وعسل الجارا من حيث توفرهما وتكلفتهما

تزرع شجرة المانوكا المستخلص منها عسل المانوكا في نطاق واسع في نيوزيلندا.

ولكن قد يتعرض العسل للعديد من مشاكل الغش، لهذا يعتبر عسل المانوكا أكثر تكلفة؛ حيث العسل الأصلي منه يحتاج لرخصة من منظمة العسل النيوزلندي.

بينما يتم استخلاص عسل الجارا من رحيق أشجار الأوكالبتوس، والجدير بالاهتمام أن هذه الأشجار تحتاج الى مئة عام لتصل لارتفاعها الكامل، ويتم حصاد العسل كل عامين، لهذا يعتبر عسل الجارا نادراَ، وأكثر تكلفة.

اضرار عسل المانوكا وعسل الجارا

يعتبر كل من عسل المانوكا وعسل الجارا امن للاستخدام، ولكن هناك بعض المحاذير من استخدامهما في حالة التحسس من العسل.

كما قد يساهم عسل المانوكا برفع مستويات السكر لدى مرضى السكر؛ بينما عسل الجارا يعتبر آمن لمرضى السكر.

ويحذر تناول كل من عسل المانوكا وعسل الجارا للأطفال أقل من عمر 12 شهرا.

 

جرعة عسل المانوكا وعسل الجارا

ينصح بتناول ملعقة من عسل المانوكا بما يعادل 8 ملليجرام للكبار و 4 ملليجرام للصغار مرتان يومياَ.

وأيضاَ تحدد جرعة عسل الجارا بنفس المقدار.

يمكن تناولها بشكلها الخام، أو إضافتها للمشروبات الدافئة .

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *