fbpx

7 فوائد عسل المانوكا للأطفال

7 فوائد عسل المانوكا للأطفال

أهم 7 فوائد عسل المانوكا للأطفال

 

فوائد عسل المانوكا للأطفال “يعتبر عسل المانوكا الأفضل للاستخدام لفئة الاطفال. بل واكثر الانواع أمانا بعد سن العام الواحد”

 

عسل المانوكا للأطفال له فوائد كثيرة. تبدأ من تقوية مناعتهم كأطفال وحتى زيادة قدرتهم على التركيز والحفظ في الدراسة.

ونشير بداية إلى ضرورة تجنب تناول عسل المانوكا للأطفال دون سن العام.  وذلك لعدم قدرتهم على هضمه، مما قد يجعلهم عرضة للتسمم.

ويفضل دائما إطعام الاطفال (نصف) جرعة الكبار. وهي تعادل نصف الملعقة بشكل يومي.

 

لماذا يعتبر تناول عسل المانوكا للاطفال ضروريا؟

أثبتت الدراسات العلمية أن عسل المانوكا للاطفال، يعتبر ضروريا ومهما لنموهم الجسدي والفكري والعاطفي.

وازدادت الضرورة في هذه الفترة الصحية الحرجة بسبب الوباء. حيث يشكل عسل المانوكا حاجزا منيعا تمنع الإصابة أو تقلل من العرضة بالإصابة بكوفيد-19.

مكونات عسل المانوكا

وقد أكدت الدراسات أهم 7 فوائد لعسل المانوكا للأطفال:

أولا- يحتوي عسل المانوكا للأطفال على الفيتامينات الضرورية لمرحلة النمو العقلي والجسدي للاطفال من سن العام الأول.

على سبيل المثال فيتامين سي، اللازم لبناء الأنسجة، ومجموعة فيتامينات ب (1 و 2 و 6) وهي ضرورية في عملية تحويل الكربوهيدرات طاقة لازمة للدماغ والمخ.

بالإضافة إلى أن فيتامين ب6 له دور كبير في تصنيع النواقل العصبية اللازمة للجهاز العصبي.

 

ثانيا- يحتوي عسل المانوكا على بكتريا طبيعة معظمها نافع للأطفال فوق سن العام.

ومن الجدير الذكر هنا أن نسبة هذه البكتريا والكائنات الدقيقة ولكن بنسبة أقل من باقي المواد الطبيعية.

وهذه من الأمور الإيجابية. علما أنه يمنع استخدام عسل المانوكا للأطفال أقل من عام واحد، أو أي نوع آخر من العسل.

 

ثالثا- يعتبر عسل المانوكا للأطفال مضاد للبكتيريا والفيروسات لاحتوائه على نسب عالية من MGO.

لتعرف أكثر حول MGO و UMF انقر هنا. ويمكن استخدام عسل المانوكا في حال إصابة الأطفال بالأمراض المختلفة.

لكلا الغرضين علاجا ووقاية مثل: السرطان، أمراض الالتهابات التنفسية، أمراض الجهاز الهضمي والمساعدة في التئام الجروح وتسريع شفائها.

ومن ناحية أخرى يساهم في الوقاية من الأوبئة مثل كوفيد-19 (كورونا) للاطلاع على آخر الدراسات في هذا الصدد هنا.

لا تقتصر فوائد عسل المانوكا على التخلص من الالتهابات ومنع الأمراض. بل يساعد الأم على تحسين السلوكيات الصحية الخاطئة لدى الاطفال خصوصا، كما يلي:

رابعا- عسل المانوكا هو عامل أساسي – في حال تناوله – في تحسين تركيز الأطفال الدراسي والسيطرة على نشاطهم الجسماني (المفرط أو الزائد) نهارا. والحفاظ على نومهم بشكل صحي ليلا.

والسبب في ذلك أن عسل المانوكا هو منتج نقي وخالص من الطبيعة،

لا يحتوي أبدا على أي من كميات السكر المصنع الموجود في باقي أنواع الأطعمة لاسيما السكريات والتي عادة ما يفضل الأطفال تناولها،

وتكون سببا رئيسيا في عدم انتظام نومهم، أو الطاقة المفرطة الغير طبيعية خلال النهار وغيرها من السلوكيات الغير منتظمة.

 

خامسا- لا يسبب عسل المانوكا أضرارا لأسنان الأطفال. بل على النقيض تماما ، يساهم في الحفاظ على صحة الأسنان وصحة الفم.

ويساعد في شفاء أمراض الجهاز التنفسي العلوي والتهاب اللوزتين في حال وجودها أو الوقاية منها.

 

سادسا- إن عسل المانوكا آمنا وصحي للأطفال عند إضافته على أنواع مختلفة من الحلويات و العصائر. عل سبيل المثال:

البان كيك، اليوغت، سلطة الفواكه، وغيرها. وفي ذات الوقت ذو طعم لذيذ ومحبب للاطفال، لذلك فهو البديل الصحي عن السكر المصنع.

والذي عادة ما يكون لدى تناوله نتائج سلبية على المستوى الصحي للأطفال – كما أشرنا سابقا –

 

سابعا- تساهم الفيتامينات والعناصر الغذائية الموجودة في عسل المانوكا في بناء وتقوية العظام .

لذلك يعتبر تناوله في سنوات الطفل الأولى – ما عدا عامه الأولى – مهمة جدا، وتقلل من احتمالية تعرض الأطفال للكسر.

ومن ناحية أخرى هو يعمل على شفاء التهابات العظام في حال وجودها.

 

لمعرفة فوائد أخرى ومهمة لعسل المانوكا هنا. 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *